الشــــــحـــن مجــانــــــي لجــــمــيــع دول الخـــلــيــج

نوم منتظم ومستقبل صحي

19 مارس

من المعروف ان النوم الجيد يحسن وظائف المخ وقدرة الجسم على محاربة الأمراض، بالإضافة الى تحسين جودة الحياة والصحة ولكن نصف مرضى السكري من النوع الثاني يعانون من الأرق وصعوبة في النوم.

لذا وفي اليوم العالمي من النوم سنسلط الضوء على فوائد النوم المنتظم وكيف يمكن لجميع الناس من جميع أنحاء العالم تحقيق لك ، فلماذا نعاني من الأرق وصعوبة النوم؟ وكيف يمكننا حل ذلك؟ في هذا المقال سنقدم ثلاثة حلول من شأنها أن تساعدنا على النوم ليلا دون المعاناة من الكوابيس أو الحاجة لعد الأغنام

لماذا يعاني مجتمعنا من صعوبة النوم ؟

تتسبب أعراض مرض السكري وتفاوت مستويات السكر في الدم صعوبة النوم، الأحلام المزعجة والنوم المتقطع، وحتى الأرق، بالإضافة إلى أن مستويات السكر في الدم المنخفضة أو المرتفعة تسبب مشاكل أخرى مثل الصداع والعطش والتوتر وحتى الاضطرابات بسبب الكوابيس وكثرة التعرق مع تكرار الذهاب للحمام.

صعوبة النوم ومرض السكري حلقة مفرغة يمكن كسرها من خلال تحسين جودة النوم التي تقلل الأعراض السلبية لمرض السكري وتعزز الصحة.

كيف ننام و نغط في النوم؟

لتنظيم النوم والاستمتاع بنوم عميق ومريح اتبع النصائح التالية :

نظام غذائي متوازن يحافظ على إستقرار مستوى السكر في الدم

ذا كنت ترغب في النوم جيدا فعليك البدء من الأكل جيدا، اتباع نظام غذائي منخفض الدهون والسعرات الحرارية وغني بالألياف مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة هو الخطوة الأولى.

كما أن تجنب تناول الكافيين قبل 6 ساعات من موعد النوم وتجنب الأطعمة الدسمة أو الحارة و حتى كثيرة التوابل أو السكريات قبل 4 ساعات على الأقل من موعد النوم كلها ستقلل من اضطرابات النوم والمعدة ، ولأن الجسم يهضم البروتين بشكل أبطأ ولا يسبب ارتفاع مفاجئ في سكر الدم فإن تناول وجبة خفيفة غنية بالبروتين قبل النوم أنسب خيار مثل مشروب بروتين سريع ومناسب لمرضى السكري.

مارس الرياضة بانتظام ولكن ليس قبل النوم

في دراسة صادرة عن كلية الطب في جامعة هارفارد أظهرت أن "ممارسة الرياضة بشكل منتظم يساعد على التحكم بالوزن

وخفض معدل ضغط الدم ومعدل الكوليسترول الضار LDL والدهون الثلاثية ، وتعمل على رفع معدل الكوليسترول الصحي HDL ، وتقوية العضلات والعظام ، وتقليل القلق ، وتعزيز اللياقة البدنية والصحة. بالإضافة لفوائد إضافية لمرضى السكري مثل خفض مستويات الجلوكوز في الدم وزيادة حساسية الجسم للأنسولين ، مما يقلل مقاومة الأنسولين "

كما أن ممارسة الرياضة تعمل على تحسين الحالة المزاجية ، وتعزز هرمون الإندروفين وتقلل من الاكتئاب والقلق، وأيضا أظهرت بعض الأبحاث أن ممارسة الرياضة خصوصا التمارين الهوائية تزيد ضربات القلب وبالتالي تنظم حالة الجسم ويحظون بدورة نوم أفضل وأعمق.

ولكن ينصح بعدم ممارسة الرياضة قبل النوم كون تأثيرها سيكون معاكس لحالة الاستعداد للنوم حيث يتباطأ معدل وموجات الدماغ وتبرد درجة حرارة الجسم قليلاً بينما عند ممارسة الرياضة يزيد معدل ضربات القلب ، ترتفع درجة حرارة أجسامنا ، ويزداد معدل ضربات القلب وموجات الدماغ ويزيد بعض الناس في اليقظة والطاقة.

ويقول الباحثون أن ممارسة 150 دقيقة في الأسبوع من التمارين الهوائية تحسن صحتك، ولكن يمكنك ممارسة 90 دقيقة على الأقل لتحظى بنوم أفضل. وتنطبق هذه القاعدة على النصيحة الثالثة!

90 دقيقة تحضير (تحذير) !

يمر الجسم بعملية طبيعية استعدادا للنوم حيث يرسل المخ إشارات للجسم أنه حان وقت النوم لذا ننصحك باطفاء هاتفك النقال وخفت الأضواء لكون أجسامنا سريعة الاستجابة للاضاءة من الأنوار وشاشات الهواتف.

اكتب في قائمة كل المهام التي تريد القيام بها غدا أو الأفكار التي تراود قبل الذهب للفراش، كما أن الغرف المرتبة والخالية من الفوضى تهدئ الأعصاب وتريح من الإجهاد لذا احرص على ترتيب غرفتك باستمرار.

إذا كنت كثير الاستيقاظ ليلا للذهاب لدورة المياه، فضع بجانب إضاءة خفيفة أو مصباح يدوي لتستكشف طريقك، كما ينصح باتباع روتين ثابت لتعديل مواعيد النوم والاستيقاظ، فمع اتباع هذه النصائح الثلاثة ستتمتع بنوم هادئ ومريح.

أحلام سعيدة !